اخبار مدرسيه

بناية العواشر تزدان بلوحات فنية-علمية

اعداد الطلاب: أنس – سليمان – نور محمد –نور ابراهيم – زينة (العاشر 5)

في مبادرة ابداعية تهدف الى تحسين الاجواء التعليمية في بناية الصفوف العاشرة في المدرسة “الاهلية”، بادرت المربيّة احلام محاجنة الى مشروع تزيين جدران البناية من خلال لوحات تدمج بين الفن والعلم.

حيث تبنت المدرسة على الفور هذا المشروع وذلك بمشاركة مركزي المواضيع وعلى رأسهم المعلمة قمر جبارين مركزة طبقة العواشر، وتم العمل على تغييرات في ممرات وجدران الصفوف العاشرة والتي ازدانت بأروع حلة اثنى عليها طلاب الصفوف العاشرة.

وفي حديث مع المربية احلام محاجنة  قالت: ان هذا المشروع هو عبارة عن تغيير حال الممرات في طبقة العواشر الى الشكل الأفضل الذي يليق بالمدرسة الاهلية. فتم طرح الفكرة من قبلها وقبل المربية قمر جبارين مركزة طبقة العواشر على مركزي المواضيع التعليمية وابدو موافقتهم بالفكرة ثم نفذت بغضون شهرين، بدعم مادي سخي  من قبل المدير الأستاذ سمير محاميد.

اما مركزة طبقة العواشر فقالت انه تم العرض على طلاب صفوف العاشرة بوضع أفكار منهم لإتمام المشروع، والفكرة كانت بتزين الممرات لهذه الطبقة حسب تخصصات كل من الصفوف. وفعلا تم اتمام المشروع بنجاعة ليضفي اجواءا تعليمية ساحرة في البناية.

      

طلاب “الأهليّة” يرسمون البسمة على وجوه الاطفال المرضى

تنمية لروح العطاء والتطوع في جيل الشباب الذين هم جيل المستقبل، وتعزيز هذه القيّم من خلال مشاريع مدرسيّة والزاميّة،  زارت مجموعة من طلاب التداخل الاجتماعي في الصفوف العاشرة في المدرسة “الأهليّة” عتيد ام الفحم، والذين يتطوعون في جمعية “بسمة أمل” لرعاية مرضى السرطان ، مستشفى العفولة لزيارة وتفقد الاطفال المرضى وفي محاولة لرسم البسمة على وجوههم.

وقد رافق وفد الطلاب من المدرسة كل من الاستاذ شريف محاجنة مدير جمعية “بسمة امل” ومركز موضوع التداخل الاجتماعي الاستاذ أحمد ابو شقرة.

وقد أعرب الطلاب المشاركين في الزيارة عن بالغ سعادتهم لقيامهم بهذه الخطوة والتي تعتبر انسانيّة من الدرجة الاولى، لما تحمله من معان عظيمة اتجاه الاطفال المرضى والذين هم بأمس الحاجة الى من يمد لهم يد العون ويرسم البهجة والبسمة على وجوههم. فقد قام الطلاب بتوزيع الهدايا لهم واجراء فعاليات عادت بالفرحة عليهم.

الاستاذ احمد ابو شقرة مركز موضوع التداخل الاجتماعي في “الأهلية” قال ان المدرسة مستمرة ضمن اطار مشروع التداخل الاجتماعي بتعزيز قيّم العطاء في مجتمعنا، لا سيما وان هنالك العديد من الاطر التي هي بحاجة الى مساعدة ابناء الشبيبة، وعلينا ان نطمح الى ان يتخذ هؤلاء الشباب العطاء والتطوع كنهج حياة خاصة وان ديننا الحنيف يحث على ذلك.

 

 

يوم إرشادي لطلاب الثواني عشر في مستشفى “ليڤنيشتاين”

شارك طلاب الثاني عشر في المدرسة الاهلية ام الفحم ، في اليوم الارشادي بعنوان “مخاطر السرعة والقيادة تحت تأثير الكحول ” في المركز الارشادي في “ليڤينشتاين” – رعنانا، بمشاركة مربي الثواني عشر ومركزة الموضوع المربية وفاء مبروك.

تخلل البرنامج عرض لفيلم حول مخاطر القيادة بشكل عام حيث قارن الطلاب بين حياة الانسان قبل وبعد حادث الطرق من خلال ورشة نقاش بتوجيه عاملة اجتماعية تابعة للمركز.

كما تفاعل الطلاب مع قصص ذاتية واقعية لاناس تعرضوا لحوادث طرق خطرة، حدثوا الطلاب عن تجربتهم القاسية وعواقبها على حياتهم الشخصية، منهم الشاب سامر من مدينة باقة الغربية والذي وضح للطلاب بدوره مخاطر الطريق من خلال قصته الذاتية، فقد استطاع ان يثير فضول الطلاب ويجذب انتباههم بعرضه لتفاصيل الاحداث القاسية والظروف المؤلمة التي عاشها، خاصة انه تحدث عن عالم الشباب، وروح المغامرة التي يتحلى بها ابناء هذا الجيل، كذلك تأثرهم وشغفهم بعالم السيارات والسرعة.

وقام الطلاب بدورهم بتوجيه اسئلة عديدة حول هذه التجارب التي اثارت اهتمامهم ومشاعرهم، حيث كانت هذه الشخصيات الماثلة امامهم نموذجا حيا مؤثرا، ادركوا من خلال قصصهم ضرورة الانضباط والالتزام بقوانين السير، فالانسان معرض للتهلكة والموت بكل لحظة.

كما ونوهت مركزة الموضوع ان هذه المشاركة هي ضمن سلسلة من الفعاليات حول موضوع القيادة تحت تأثير الكحول او المخاطر التي تواجه الشباب اثناء القيادة كونهم في مرحلة حيازة لرخصة قيادة . لذا يتوجب على المدرسة بكافة طواقمها نشر الوعي والتعامل الصحي مع السيارة والقيادة بشكل عام.

من الجدير بالذكر ان المدرسة “الأهليّة” تغتنم فرصة وجود أي فعالية وبكافة المستويات لربطها بالمنظومة القيميّة الاسلامية، حيث تعمل جاهدة على تذويت هذه المنظومة وبصورة مستمرة ايمانا منها ان بناء الفرد يؤدي الى بناء المجتمع، لذلك قام مندوبون من جميع صفوف الثاني عشر بتحضير هدايا رمزية لزيارة قسم الاطفال في المستشفى والذين يتلقون علاجا تأهيليا ليعودوا مرة اخرى الى الحياة بشكل افضل. حيث رافق الطلاب مركزة المشروع المربية وفاء مبروك ومربي الصفوف الى القسم، وهناك تم توزيع الهدايا على المرضى حيث اثارت هذه اللفتة الانسانية مشاعر الاطفال واهاليهم، مما دفعهم الى التفاعل مع الطلاب والتعبير عن شكرهم وتقديرهم لهذه الخطوة. كما قام مندوبون من مربي الصفوف المشاركة منهم المربي هشام محاجنة، المربية صفاء محاجنة والمربية ميمونة جبارين بتكريم الطاقم الطبي المعالج لهؤلاء الاطفال على ما يبذلونه من جهد وعطاء لمساعدتهم واعادة تأهيلهم الى الحياة.

 

امسيات صفية للصفوف العاشرة حول “الانترنت الآمن”

من الطالبات: رشا تلس / سلام / مي / لمى / رشا نافز / ليان : صف  10-5

اقامت المدرسة “الاهلية ” في ام الفحم امسيات صفية لطبقة الصفوف العاشرة بمشاركة المربيين، الطلاب والاهالي، والتي تمحورت حول موضوع الانترنت الامن، وتم من خلالها اقامة فعاليات صفية وورشات عمل.

وهذه الامسيات عبارة عن لقاء اولي مع اهالي طلاب العواشر وتهدف الي توطيد العلاقات معهم ولتعزيز قيم الانتماء للمدرسة ومناقشة امور صفية ومدرسية.

ابتدات الامسيات باستقبال وترحيب الاهالي، ومن ثم كان لمربي الصفوف كلمة امام الاهالي شددوا نت خلالها عن اهمية التواصل مع المدرسة واهمية التقيد بأنظمة المدرسة والجوانب الاخلاقية.

كما شملت الأمسية شرح عن تخصص كل صف بشكل عام، وأيضا طرح قضايا واجهت الطلاب وتم نقاشها مع الأهالي والطلاب للتواصل الى حل هذه القضايا .

وبعد ذلك تم تقسيم الاهالي الى مجموعات وطرح قضايا حول (الإنترنت الآمن)، ومن ثم دار النقاش بين الطلاب والاهالي لإيجاد حلول لهذه القضايا ، وعند انتهاء جميع المجموعات من النقاش تم تجميع الاهالي والطلاب من جديد لمناقشة الحلول حول كيفية استخدام الانترنت بطريقة أمنة وسليمة التي تم ايجادها من خلال المجموعات.

وتم اختتام اللقاءات المثمرة بعبارة : ” كلماتنا تتطاير عبر الشبكة كالغبار احذروا من معلوماتكم وقت الأبحار!”.

وفي حديث مع مركزة طبقة العواشر المربية قمر جبارين، قالت: “كان الهدف من الأمسية جمع الأهالي  مع الطلاب والمربين، وطرح موضوع الانترنت الآمن لان هذا الموضوع يشكل خطر جدي على أبنائنا لاستغلالهم وسيلة الاتصال بشكل خاطئ ، مما دعانا الى تنبيه الأهالي من الاخطار والمشاكل التي من ممكن وقوع أولادهم بها وطرح حلول للحد من هذه المشاكل”.

    

 

 

 

 

 

جمال الشتاء في “الأهليّة”

للشتاء جمال وسحر فريد.. فمع هطول اول زخات المطر ازدانت المدرسة بمناظر جميلة اعادت الى اذهاننا رونق هذا الفصل..

الطالب احمد هشام محاميد من 11-5 التقط بعدسته هذه الصور من ارجاء المدرسة.. اليكم:

                 

 

 

المدرسة “الاهليّة” تنعى الشيخ “عبد الحكيم مفيد” رحمه الله

المدرسة «الاهليّة» تنعى المفكر والقيادي والاعلامي الشيخ عبد الحكيم مفيد رحمه الله. 

الاستاذ الشيخ  “عبد الحكيم مفيد” هو عضو سكرتارية المتابعة ويعتبر من قادة شعبنا  المتمسكين بعقيدتهم وفكرهم ومواقفهم

وافته المنيّة عن عمر 55 عاما  وهو في أوج شبابه وعطائه.

وهنا ما يسعى المدرسة «الأهليّة» الا ان تتقدم  من عائلة الفقيد وذويه، وزملاءه، بأحر التعازي والمواساة سائلين الله العلي القدير ان يتغمده بواسع رحمته وان يلهم ذويه الصبر والسلون.

إنا لله وإنا اليه راجعون

طلاب “الأهليّة” يشاركون بمشروع “עצ”ה-طلاب مؤثرون”

شاركت نخبة من طلاب شريحة العاشر بمشروع “עצ”ה-طلاب مؤثرون” وذلك ضمن إطار القيادة الطلابيّة وتعزيز روح التداخل الاجتماعي داخل إطار المدرسة وخارجها.

حيث شارك الطلاب بالورشة التحضيريّة الاولى في مدينة حيفا في مركز الشبيبة والمجتمع ليكتسبوا مهارات ارشاديّة وتوعويّة في مجال منع السموم ومخاطر الانترنت، كذلك إشكاليات عديدة تواجه ابناء الشبيبة.

وقد جاء هذا البرنامج بإشراف مفتشة الاستشارة والتداخل الاجتماعي، حيث تم بناء نموذج مشترك بينهما لتنميّة روح القيادة والانتماء لدى المجتمع. ويعتبر هذا البرنامج فريد من نوعه، حيث تشترك فيه 6 مدارس يهوديّة و 3 مدارس عربية من بينها المدرسة “الأهليّة” في ام الفحم.

وقد أبدى الطلاب مسؤوليّة كبيرة اتجاه المشروع، وتفاعلوا مع الورشات التي تم تحضيرها بشكل ممتاز، مع العلم انها واحدة من سلسلة من الورشات والتي ستكون على مدار العام الدراسي، يتبعها ورشات تحضيريّة أخرى داخل إطار المدرسة يتوج الطلاب هذه الورشات بمشروع تداخل اجتماعي داخل اطار المدرسة. ويتم اعفاء المشاركين من ساعات التداخل خارج المدرسة. اضافة الى حصولهم على شهادة ارشاد في المجال..

يأتي كل ذلك ايمانا من المدرسة بضرورة انشاء جيل جديد قادر على تحمل المسؤولية واحداث تغيير لدى ابناء الجيل الصاعد.

  

 

 

 

امتحان دين محوسب لطبقة الحوادي عشر

أجرى الاستاذ المربي لطفي محاجنة مركز ومدرس موضوع التربية الاسلامية في المدرسة امتحانا محوسبا لطبقة الحوادي عشر ، وذلك تماشيا مع أهداف ورؤية المدرسة في ايجاد طرق تدريس مبتكرة يستعمل بها المعلم مع الطلاب تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ليستفيد منها الطرفان..

إحياء ذكرى مجزرة كفرقاسم في “الأهليّة”

ايمانا منها بأهمية الوقوف عند تاريخ شعبنا العظيم، أحيّت المدرسة “الأهليّة” عتيد في ام الفحم ذكرى مجزرة كفرقاسم من خلال سلسلة فعاليات تضمنت محاضرات للطلاب قدمها للطلاب السيد وليد طه– مدير قسم التربية والتعليم في بلديّة كفرقاسم والذي استعرض امام الطلاب أحداث المجزرة والقصص والعبر منها، كما وربطها مع الاحداث الجارية حاليا في وسطنا العربي وأهميّة ان نستخلص العبر مما جرى .

كذلك قام مندوبون من الصفوف الثانية عشرة بعرض رسومات وصور في ممرات المدرسة تعبر عن المجزرة والضحايا  وملصقات كتبت عليها ابيات من الشعر عن المجزرة للشاعر الكبير محمود درويش، وذلك بهدف الوقوف عن المجزرة وعدم نسيان ماضي شعبنا الذي هو جزء لا يتجزأ من حاضرنا.  

يذك انه وفي كل عام تهتم المدرسة “الاهليّة” بإحياء ذكرى مجزرة كفرقاسم وأحداث اخرى مر بها شعبنا لزيادة الوعي الطلابي اتجاه الامر وأخذ دورهم الفعال.